غير مصنف

بعد الإرتفاع المفاجئ.. الجنيه المصري يسقط من جديد بـ1.2%

خيَّب الجنيه المصري الآمال للمرة الثانية على التوالي، حيث يتداول أعلى 18.5 جنيهًا مقابل الدولار، وذلك بعد ارتفاع الجنيه المصري قليلًا يوم أمس مقابل الدولار الأمريكي.

وخسر الجنيه المصري 1.2% من قيمته أمام الدولار اليوم، بعد تأكيد مصري بطلب قرض جديد من صندوق النقد الدولي.

لهذا السبب.. اليورو يتراجع بشكل مخيف

ويأتي هذا السقوط بعد يوم الاثنين الماضي حين أعلن المركزي المصري رفع أسعار الفائدة بـ 100 نقطة أساس لتصبح 9.25% ويتم بعد ذلك هبوط الجنيه المصري بأكثر من 15% ليتحول من 15.7 جنيهًا مقابل الدولار إلى مستويات الـ 18 جنيه مقابل الدولار.

الجنيه المصري

22 1

وتتأثر مصر بتداعيات الحرب الروسية التي رفعت من أسعار النفط وسلع الغذاء.

و يشار إلى أنه في نوفمبر 2016 أعلن البنك المركزي تحرير سعر صرف الجنيه المصري، وجاء قرار التعويم لتلبية طلب صندوق النقد كي يمنح الحكومة تسهيلا ائتمانيا لـ12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات.

وبعدها شهدت العملة المحلية تقلبات كبيرة أمام الدولار، ووصل الدولار في تعاملات السوق السوداء لأكثر من 20 جنيها.. فهل يتكرر السيناريو أم إن الحكومة تعلمت الدرس؟

إقرأ أيضا:بعد الغزو الروسي- الإقبال على الذهب يشهد تزايد كبير
السابق
تعرف على العملات الرقمية التي إستطاعت خطف الأنظار
التالي
إلى أين وصلت التدفقات النقدية في الأسواق ببنك أمريكا؟
تصنيفات