ألعاب

بين 2013 و2020 – تحولات The Last of Us 2 من الشعبية الجارفة لمشاعر الكراهية والسخط

الحديث هنا عن لعبة The Last of Us التي تمتلك شعبية كبيرة بجزئها الأول، وجزئها الثاني يعد من أكثر الألعاب التي كنا ننتظرها في هذا الجيل. لذا أجد نفسي مجبرة على التوضيح بأن الدافع لكتابتي لهذا المقال هو غيرتي على هذا العنوان وحبي الكبير له والذي أجبرني على الكلام بشفافية وكلي أمل بأن نصل لنقاش هادئ دون اتهامات بالانحياز أو أحاديث التكفير وغيرها.

لمَ توجهت أصابع الاتهام إلى أنيتا ساركسيان؟

الآراء الغاضبة بدأت تتحدث عن انتقادات لتوجه القصة باللعبة واتهموا دركمان بأنه يخضع لأجندات معينة وأراد إرضاء جماعات SJW (محاربون من أجل العدالة الاجتماعية) والمثليين عندما قام بكتابة القصة، وذلك بحجة الدفاع عن حقوق الأقليات، ووجهت أصابع الاتهام إلى أنيتا ساركسيان وقيل بأن المخرج استشارها عند كتابة القصة.

أنيتا ساركسيان لمن لا يعلم هي ناشطة من أصول أرمنية عراقية عرفت بانتقادها لألعاب الفيديو حيث تتهم بأنها ذات طابع ذكوري ودوماً ما تظهر النساء بصورة أنهن مجرد أدوات جنسية ويتم تصوير الفتاة بأنها في خطر وينقذها بطل ذكر. وهي تكافح من أجل تحسين الشمولية بين الجنسين في ثقافة الألعاب وتغيير صورتها بالألعاب من امرأة ضعيفة إلى امرأة قوية لا تفرق عن الرجل.

وبعد انتشار التسريبات الأخيرة عن اللعبة تصاعدت الانتقادات من اللاعبين ضد أنيتا فالكثير منهم هاجمها مباشرة متهماً إياها بإفساد السلسلة المحببة لهم. وهذا دفع بأنيتا للخروج والدفاع عن نفسها عبر تويتر.

إقرأ أيضا:Project CARS 3 والبناء على نجاح السلسلة (انطباع)

تلك الاتهامات لم تأتي من فراغ، لكن مردها حديث دركمان نفسه في إحدى الندوات حينما أشار إلى أنيتا بأنها كانت ملهمة بالنسبة له عند عمله على الجزء الثاني، وكيف أنه لم يكن راضي عن تقديم بعض الشخصيات النسائية بالألعاب مثل Quiet في Metal Gear Solid 5.

السابق
مولود برج الحوت اليوم الجمعة 5-6-2020 مهنيا وعاطفيا ، مواليد برج الحوت اليوم 5\6\2020 الحب والعمل
التالي
لندن: الاضطرابات الأمريكية مزعجة جدا ونتوقع من واشنطن أن تحمي حريات وسائل الإعلام

اترك تعليقاً