غير مصنف

لهذا السبب.. السيطرة المركزية تضرب العملات الرقمية في الهند

استمر إجراء تقديم تشريع جديد حول العملات الرقمية في الهند عامًا كاملًا، شهد هذا الأسبوع موجة من الإعلانات من جانب الحكومة الهندية والبنك الاحتياطي الهندي RBI ووزارة المالية، تكشف عما يحمله مستقبل العملات الرقمية في الهند.

و أعلنت الهند توقيع ضريبة 30% على العملات الرقمية، وجاء ذلك الإعلان على لسان وزير المالية، نيرمالا سيترامان، الذي صرح “سيتم فرض ضريبة على جميع “الأصول الرقمية الافتراضية” بنسبة 30٪ على “أساس سنوي إجمالي” و يتضمن ذلك أي هدايا ورموز غير قابلة للاستبدال (NFTs) وبالطبع العملات الرقمية.

ورغم قوة الضريبة وأثرها السلبي على التداول إلا أن الصناعة في الهند اعتبرها خطوة في طريق شرعنة العملات الرقمية في الهند وضريبة الـ 30% تشبه ضريبة المقامرة في الهند، قد تثني بعض صغار المتداولين من وضع أموالهم في سوق العملات الرقمية ولم يصدر حتى الآن قانون كامل يضم كل التفاصيل الخاصة بالضريبة وكيفية حساب الدخل والربح.

وتم فرض ضريبة 1٪ يتم خصمها من المصدر (TDS) لكل معاملة عملة رقمية، ويأتي هذا الإجراء ضمن خطة من وزير المالية الهندي لمنع التهرب الضريبي، فضريبة الخصم من المصدر من أجل الحصول على قائمة كاملة بالأشخاص الذين يشاركون في المعاملات.

هذه الممارسة شائعة وينطبق الشيء نفسه على التجارة الإلكترونية أيضًا إنها مجرد طريقة بسيطة للحكومة لمعرفة البائع ومن هو المشتري وإذا لم تتطابق سجلات الضرائب، فيمكنهم طرح أسئلة بناءً على هذه المعلومات.

إقرأ أيضا:مولود برج القوس اليوم الأربعاء 10-6-2020 مهنيا وعاطفيا ، مواليد برج القوس اليوم 10\6\2020 الحب والعمل

العملات الرقمية

من المرجح أن تظهر العملة الرقمية للبنك المركزي الهندي قبل مارس 2023 وكشفت وزيرة المالية أيضًا أن العملة الرقمية للبنك المركزي الهندي (CBDC)، الروبية الرقمية، من المرجح أن يتم إطلاقها قبل مارس 2023 خلال خطاب ميزانيتها و هذا ما أكده حاكم بنك الاحتياطي الهندي، شاكتيكانتا داس، خلال مؤتمر صحفي في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأشار إلى أن الهند تمضي بحذر في مشروعها للروبية الرقمية، على عكس البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم، لضمان وجود جميع الضوابط والتوازنات و هناك العديد من المخاطر أكبرها هو الأمن السيبراني وإمكانية التزوير وقال “يجب منع ذلك”.

وقد لا تعتمد الروبية الإلكترونية على البلوكتشين والسبب هو رغبة الاحتياطي التركي في أن يظل مسيطرًا على العملة حيث أنه يريد أن يكون المدقق الوحيد ببساطة، بدلاً من شبكة غير مصرح بها، قد ترغب في الحصول على إذن.

ويمكن أن ينجح ذلك إذا اقتصرت الروبية الرقمية على المعاملات بين المؤسسة الرئيسية والبنوك ومع ذلك، إذا كان البنك المركزي يريد جعل الروبية الرقمية لجميع المواطنين الهنود، فمن المحتمل أنه سيضطر إلى ربط المزيد من العقد للحصول على المساعدة – وهي شبكة موثوقة من نوع ما لمساعدته على التوسع وإدارة الكميات الكبيرة.
لم يكن داس، رئيس الاحتياطي الهندي، أبدًا من المعجبين بالعملات الرقمية، وفي هذا الأسبوع، قارنها بـ “جنون التوليب” الهولندي في القرن السابع عشر قبل ثلاثة قرون، في هولندا، كانت أسعار بصيلات الزنبق مدفوعة بالمضاربة قبل أن تنهار بشكل كبير عندما لم يعد المشترون قادرين على سداد المدفوعات.
و قال داس خلال المؤتمر الصحفي أمس: “هذه العملات الرقمية ليس لها (قيمة) أساسية – ولا حتى خزامى” ووفقًا له، فإن أدوات المضاربة هذه تشكل تهديدًا لقدرة البنك المركزي على الحفاظ على الاستقرار المالي للهند.

إقرأ أيضا:برج السرطان اليوم الجمعة 27/11/2020 مع خبيرة الابراج كارمن شماس
السابق
هل ستُرجع أمريكا الـ 94 ألف بيتكوين المستردة إلى بورصة بيتفينكس؟
التالي
المشرع الكندي يقدم مشروع قانون يشجع نمو قطاع التشفير
تصنيفات